الظفرة.. الاستمرار بين الكبار بأداء متباين

06/07/2019

واجه فريق الظفرة صعوبات كثيرة في بداية الموسم الماضي (2018 - 2019) هددت مبكرًا فرص استمراره بين الكبار في دوري الخليج العربي.

وبعد أن تعاقد فرسان الظفرة مع المدرب الصربي فوك رازوفيتش قادمًا من الدوري السعودي ودعم صفوفه ببعض الصفقات، وجد نفسه يخسر المباريات الأربع الأولى في الموسم.

استهل الموسم بخسارة قاسية على ملعبه من الشارقة بنتيجة (4-0) وفي المباراة التالية خسر أمام العين (2-1) ثم خسر على ملعبه من اتحاد كلباء (2-0) وجاءت الهزيمة الرابعة أمام دبا بنتيجة (3-1).

وجد الظفرة نفسه بعد 4 جولات في ذيل الترتيب رفقة النصر الذي لم يحقق هو الآخر انتصارات خلال هذه الجولات.  والأسوأ من الهزائم أن الفريق تلقت شباكه 11 هدفًا خلال هذه المباريات، ولم يسجل سوى هدفين فقط، ما يعكس ضعف خطي الدفاع والهجوم ويجعل تجاوز هذه البداية الصعبة أمرًا عسيرًا.

وخلال تلك المباريات، ورغم الهزائم والنتائج السلبية ظهر بعض لاعبي الظفرة بأداء جيد خاصة سهيل المنصوري ودييغو ريغوناتو وكذلك المدافع عبدالله الرفاعي. 

 

انتفاضة قصيرة

استفاق الفريق بداية من الجولة الخامسة، ونجح في تحقيق أول فوز له حين تغلب على الوصل بصعوبة بنتيجة (2-1). وجاء هدف فوز الظفرة في الدقيقة 82 عبر هزاع سالم لاعب الوصل بطريق الخطأ في مرماه. 

كان الاختبار التالي شديد الصعوبة. واجه الظفرة خارج ملعبه فريق الوحدة. وباغت الضيوف أصحاب الأرض بثلاثية مبكرة في الدقائق الأولى من المباراة، حاول العنابي استعادة توازنه لكنّ الظفرة حسم اللقاء لصالحه (4-2).

وجاء الانتصار الثالث على التوالي في الجولة السابعة حين تفوق الظفرة على ضيفه الإمارات بهدفين نظيفين ليرفع رصيده إلى 9 نقاط، ويحافظ على نظافة شباكه للمرة الأولى.

لم تستمر الانتفاضة أكثر من ذلك. دخل الظفرة في دوامة جديدة من النتائج السلبية وتلقى 3 هزائم متتالية أمام بني ياس والنصر وشباب الأهلي على الترتيب. وكانت الهزيمة أمام شباب الأهلي بنتيجة (5-0) هى الهزيمة الأقسى في مسيرة الظفرة هذا الموسم. 

حصد الفرسان نقطتين في الجولات الثلاث الأخيرة بالدور الأول بتعادلين مع الفجيرة وعجمان توسطهما فوز على الجزيرة (3-2).

أنهى الظفرة النصف الأول من الموسم وفي رصيده 14 نقطة من 4 انتصارات وتعادلين و7 هزائم. لم يكن طرفًا في صراع الهروب من الهبوط لكنّه لم يكن بعيدًا عنه أيضًا.

عاب الظفرة في الدور الأول ضعف خط الدفاع، لم يحافظ الفريق على نظافة شباكه إلا مرتين فقط. تلقت شباكه 26 هدفًا بمتوسط هدفين في المباراة الواحدة، وسجل هجومه 15 هدفًا فقط.

في النصف الثاني من الموسم، تحسن دفاع الفريق وكذلك خط هجومه لكنّ النتائج إجمالًا لم تتحسن كثيرًا.

وبعد الهزيمة أمام الشارقة في افتتاح الدور الثاني، حقق الظفرة ثلاثة انتصارات متتالية على العين واتحاد كلباء ودبا، وحافظ على شباكه نظيفة أمام الزعيم والنمور.

وإذا كان الفريق قد استقبل في أول 4 مباربات بالموسم 11 هدفًا وسجل لاعبوه هدفين فقط، فإنه نجح في أول 4 مباريات بالدور الثاني في تسجيل 9 أهداف وتلقت شباكه 4 أهداف فقط.

ولم تستمر هذه الانتفاضة طويلًا هي الأخرى. ففي الجولة الخامسة خسر الفريق أمام الوصل ثم بدأ في مجموعة من النتائج المتباينة حتى الأسبوع الأخير من الدوري. 

وبين الجولتين 19 و26، لم يحقق الفريق إلا فوزًا واحدًا وتعادل 3 مرات وخسر 4 مباريات، واكتفى خلال هذه الجولات بحصاد 6 نقاط فقط، ورغم ذلك لم يكن طرفًا في صراع الهبوط الذي اقتصر في الجولات الأخيرة من الموسم على الثلاثي دبا والإمارات والفجيرة.

وسجل الظفرة في الدور الثاني 22 هدفًا (بزيادة 7 أهداف عن الدور الأول) وتلقت شباكهم 23 هدفًا (أقل من الدور الأول بثلاثة أهداف).

وإجمالًا حصد الفريق 29 نقطة احتل بها المركز الحادي عشر في الترتيب، وسجل 37 هدفًا، وتلقت شباكه 49 هدفًا.

وكان الإنجاز الأبرز للفرسان خلال موسم (2018 - 2019) في مسابقة كأس صاحب السمو رئيس الدولة، حيث قطع الفريق مشوارًا مميزًا حتى وصل إلى المباراة النهائية قبل أن يخسر أمام شباب الأهلي بهدفين مقابل هدف.

الصفحة الرئيسية

الأخبار

Jul 22

هجوم دورينا.. الأقوى ليس الأفضل دائمًا

644 هدفًا شهدتها مباريات دوري الخليج العربي خلال الموسم الماض ...

More
Jul 21

ملوك الدفاع في دورينا.. الشباك النظيفة سر التتويج

لأن الهجوم وحده لا يكفي

More
Jul 20

نجوم دروينا.. 14 لاعبًا تألقوا في الموسم الماضي

نختار لاعبًا واحدًا من كل فريق بالمسابقة

More