الجزيرة.. بداية مميزة ونهاية مخيبة للآمال

29/06/2019

بداية مميزة ونهاية مخيبة للآمال.. هذا هو الوصف المثالي لأداء فريق الجزيرة خلال موسم (2018 - 2019) الذي أنهاه الفريق في المركز الخامس من ترتيب دوري الخليج العربي برصيد 45 نقطة.

بدأ فخر أبوظبي الموسم بقوة. وأظهر منذ الجولات الأولى امتلاكه شخصية هجومية مميزة. ورغم تلقيه العديد من الأهداف إلا أن هجومه كان قادرًا على تصحيح الأوضاع في كل مرة.

وبعد 4 جولات فقط من انطلاق المسابقة كان في رصيد الجزيرة 15 هدفًا، وتلقت شباكه 9 أهداف، وحصد خلالها 10 نقاط من 3 انتصارات وتعادل.

واصل فخر أبوظبي انطلاقته المثالية، ولم ينجح أحد في التفوق عليه مطلقًا خلال الجولات الأولى من المسابقة. وتلقى الفريق أول هزيمة في الجولة الثانية عشر في مباراته أمام الظفرة بثلاثة أهداف مقابل هدفين. 

واعتمد الجزيرة في هجومه الفتّاك على الثنائي المتألق علي مبخوت وخلفان مبارك، وتألق معهما البرازيلي ليوناردو بيريرا. وبدت مهمة إيقاف هذا الثلاثي أقرب إلى المستحيل خلال الدور الأول.

وظهر في الوقت نفسه أن لاعبي الفريق الأجانب لم يقدموا للفريق إضافة كبيرة، فبينما ظل الهولندي صاحب الأصول المغربية ناصر برازيت على مقاعد البدلاء في مباريات كثيرة بالدور الأول، لم يقدم الغاني إرنست أسانتي ولا الكاميروني سباستيان سياني الإضافة المنتظرة.

أنهى الجزيرة الدور الأول بهزيمة واحدة، و4 تعادلات، و8 انتصارات، وحصد 28 نقطة. وقبل نهاية الدور الأول رحل مدربّه مارسيل كايزر ليقود فريق سبورتينغ لشبونة البرتغالي، وأسندت المهام بشكل مؤقت إلى داميان هيرتوغ الذي حقق نتائج إيجابية في بداية مسيرته لتقرر إدارة النادي استمراره في منصبه حتى نهاية الموسم.

اختبارات صعبة

في الدور الثاني تغيّر كل شيء. اتخذ المنافسون احتياطاتهم لإيقاف هجوم فخر أبوظبي. وبعد أن أنهى الفريق الدور الأول وفي رصيده هزيمة واحدة تلقى هزيمتين في أول 4 مباريات بالنصف الثاني من الموسم.

ورغم أن هجوم الفريق حافظ على قوته في المباريات التي حقق الفريق فيها الفوز، ومزق شبّاك المنافسين بأهداف غزيرة، فسجل خماسية في الفجيرة وخماسية أخرى في العين إلّا أنه كان عاجزًا عن إنقاذ الموقف في مباريات أخرى.

وتأثر الفريق بقوة حين خسر خدمات مهاجمه المتألق علي مبخوت للإصابة ثم الإيقاف، وبعد أن كان مبخوت يتربع على صدارة الهدافين اتسعت الفوارق بينه وبين سباستيان تاجليبو مهاجم الوحدة.

خسر الجزيرة نقاطًا عديدة، وبدأت الشكوك تحوم حول قدرته على التواجد في المراكز الأربعة الأولى المؤهلة لدوري أبطال آسيا خاصة بعد أن تلقى هزيمتين متتاليتين أمام الوصل ثم الوحدة في الجولتين 22 و23.

ورغم ذلك، استمر فخر أبوظبي في السباق على حجز البطاقة الآسيوية حتى الجولة الأخيرة قبل أن يتعرض للهزيمة من النصر بثلاثة أهداف مقابل هدف، ليتوقف رصيده عند 45 نقطة ويتراجع إلى المركز الخامس ويغيب عن المشاركة الآسيوية.

واكتفى الجزيرة بحصد 17 نقطة فقط خلال الدور الثاني من 5 انتصارات وتعادلين و6  هزائم.

هجوميًا، امتلك الجزيرة أقوى خط هجوم في دورينا خلال موسم (2018 - 2019) بتسجيله 66 هدفًا. وسجل الفريق في كل مباريات هذا الموسم باستثناء مباراة شباب الأهلي في الجولة 14. 

وتعد الفترة بعد الدقيقة 76 من عمر المباريات هي المفضلة لفخر أبوظبي لهز الشباك، حيث سجل خلالها 20 هدفًا هذا الموسم.

واحتل علي مبخوت المركز الثاني في ترتيب الهدافين برصيد 20 هدفًا خلال 19 مباراة خاضها، وسجل البرازيلي ليوناردو بيريرا 12 هدفًا. بينما تصدر خلفان مبارك قائمة صانعي الأهداف إذ صنع 12هدفًا لفريقه كما سجل 11 هدفًا. 

أمّا دفاعيًا، فتلقت شباك الجزيرة 41 هدفًا، واحتل المركز السابع في ترتيب أقوى خطوط الدفاع بالتساوي مع فريق النصر. 

الصفحة الرئيسية

الأخبار

Jul 22

هجوم دورينا.. الأقوى ليس الأفضل دائمًا

644 هدفًا شهدتها مباريات دوري الخليج العربي خلال الموسم الماض ...

More
Jul 21

ملوك الدفاع في دورينا.. الشباك النظيفة سر التتويج

لأن الهجوم وحده لا يكفي

More
Jul 20

نجوم دروينا.. 14 لاعبًا تألقوا في الموسم الماضي

نختار لاعبًا واحدًا من كل فريق بالمسابقة

More