بني ياس.. حين لا يكتفى الصاعدون بالحضور المشرف

30/06/2019

أشد المتفائلين لم يكن يتوقع نتائج فريق بني ياس خلال الموسم المنصرم (2018-2019) الذي أنهاه السماوي في المركز السادس من الترتيب برصيد 40 نقطة.

عاد بني ياس إلى دوري الخليج العربي هذا الموسم بعد أن احتل صدارة الدرجة الأولى موسم (2017 - 2018) وخلافًا للفرق الصاعدة التي تسعى فقط لعدم الهبوط مجددًا، قدم السماوي أداءً جيدًا وكان قريبًا من المنافسة على مركز مؤهل لدوري أبطال آسيا. 

بداية قوية

منذ ضربة بداية الموسم، قدم السماوي أداءً أثبت للجميع أن الضيف العائد إلى منافسة الكبار لن يكتفي بمجرد التمثيل المشرف.

وحافظ السماوي على سجله خاليًا من الهزائم في الجولات الأربع الأولى. انتهت أول 3 مباريات للفريق بالتعادل مع الفجيرة والوصل والجزيرة على الترتيب، وفي الجولة الرابعة حقق الفوز على الوحدة بأربعة أهداف مقابل هدفين، وفي الجولة الخامسة تلقى أول هزيمة بالموسم أمام فريق عجمان.

اتسم أداء بني ياس خلال هذه المباريات بالانضباط التكتيكي. يحاول الفريق سد الثغرات في دفاعاته وعدم السماح للمنافسين بزيارة شباكه، مع الاعتماد على التحوّل السريع إلى الهجوم، وكان للثنائي سهيل النوبي وليروى جورج دور كبير في هذا التحوّل، أمّا إنهاء الهجمات فكانت مهمة المهاجم الإسباني بيدرو كوندي الذي سجل 4 أهداف في هذه المباريات الخمس. 

واصل السماوي نتائجه المتميزة، وكانت النتيجة الأبرز في مشواره  خلال الدور الأول حين تفوق على شباب الأهلي بثلاثية نظيفة في الجولة 12، ثم حقق فوزًا كبيرًا في الجولة التالية على فريق دبا بنتيجة (6-1).

 

قلعة حصينة

كان لافتًا مع نهاية الدور الأول أن الفريق لم يهزم على ملعبه مطلقًا، فاز بأربع مباريات وتعادل في ثلاث.

ولم تتأثر صحوة بني ياس بالتوقف بين الدور الأول والثاني من مسابقة الدوري، واستهل النصف الثاني من الموسم بـ3 انتصارات على الفجيرة والوصل والجزيرة، قبل أن يتوقف قطار الانتصارات أمام الوحدة ويخسر الفريق (4-1).

عجز بني ياس، رغم نتائجه المميزة، عن الاقتراب من السباق على قمة الدوري الذي أصبح قاصرًا بمرور الجولات على فريقي الشارقة وشباب الأهلي، لكنّه لم يكن بعيدًا عن المنافسة على بطاقة التأهل إلى دوري أبطال آسيا.

ظل ملعب بني ياس قلعة حصينة يصعب اقتحامها. الوافدون إلى معقل السماوي كانوا في أفضل الأحوال يظفرون بنقطة التعادل، واستمر هذا الوضع حتى جاءت الجولة 20 التي خسر فيها بني ياس على ملعبه أمام المتصدر الشارقة (2-1).

خرج السماوي في الجولات الأخيرة من الموسم من حسابات التأهل الآسيوي، وتواجد في منطقة آمنة بعيدة تمامًا عن حسابات الهبوط إلى الدرجة الأولى.

ومن الإيجابيات التي شهدها أداء الفريق في الدور الثاني، أنه تخلى قليلًا عن اعتماده المطلق على الإسباني بيدرو كوندي في هز شباك المنافسين. 

وحين مر كوندي بفترة صيام ظهرت العديد من البدائل الأخرى الناجحة بأقدام ليروي جورج ومايكل أورتيغا وسهيل النوبي وكذلك الظهير المتألق يوسف جابر. 

وكما بدأ السماوي الموسم بتعادل أنهاه بتعادل، وانتهت مباراة الجولة 26 بتعادله مع دبا بثلاثة أهداف لكل فريق. وهذا التعادل هو الوحيد لبني ياس في الدور الثاني، بعكس الدور الأول الذي شهد 6 تعادلات للفريق.

أنهى بني ياس الموسم وفي رصيده 40 نقطة، حصد 18 منها في الدور الأول و22 في الدور الثاني، وفاز إجمالًا بـ11 مباراة وتعادل 7 مباريات وخسر 8.

ويعد بني ياس أكثر فرق المسابقة هذا الموسم حصدًا للنقاط على ملعبه هذا الموسم برصيد 30 نقطة، من 9 انتصارات و3 تعادلات وهزيمة واحدة.

وسجل بني ياس هذا الموسم 50 هدفًا، ويحتل المركز الخامس في قائمة أقوى خط هجوم، وهو نفس المركز الذي يحتله في قائمة أقوى دفاع بعد ان تلقت شباكه 40 هدفًا. 

وتصدر بيدرو كوندي ترتيب هدافي الفريق بتسجيله 18 هدفًا، ويأتي في المركز الرابع في ترتيب هدافي المسابقة.  وسجل الهولندي ليروى جورج بتسجيله 7 أهداف، وصنع 10 أهداف أخرى لزملائه.

وبعيدًا عن مسابقة الدوري، حقق السماوي نتائج مميزة في كأس الخليج العربي ووصل إلى نصف النهائي قبل أن يخسر من الوحدة (4-1).

الصفحة الرئيسية

الأخبار

Jul 22

هجوم دورينا.. الأقوى ليس الأفضل دائمًا

644 هدفًا شهدتها مباريات دوري الخليج العربي خلال الموسم الماض ...

More
Jul 21

ملوك الدفاع في دورينا.. الشباك النظيفة سر التتويج

لأن الهجوم وحده لا يكفي

More
Jul 20

نجوم دروينا.. 14 لاعبًا تألقوا في الموسم الماضي

نختار لاعبًا واحدًا من كل فريق بالمسابقة

More