بني ياس والسعي نحو ما هو أكثر من مجرد البقاء في الدوري

11/03/2019

 

 "الاستمرار بين الكبار وعدم الهبوط".. هذا هو الهدف الذي تسعى إليه الفرق الصاعدة إلى المستوى الأول في مختلف دوريات العالم. تحاول منذ المباراة الأولى أن تتجنب الهبوط لتستمر أطول فترة ممكنة بين الكبار.

فريق بني ياس أحد الفرق القليلة التي لم تكتفِ بهذا الأمر. وأثبتت أن بإمكان الصاعدين مجاراة الكبار والتفوق عليهم.

ويستعد السماوي لمواجهة الوحدة في نصف نهائي كأس الخليج العربي، في المباراة التي تجمع الفريقين على استاد آل نهيان الجمعة المقبل.

وخاض بني ياس رحلة طويلة ليصل إلى هذا الدور. في مرحلة المجموعات تواجد الفريق في المجموعة الأولى مع فرق الوحدة وشباب الأهلي والوصل ودبا وعجمان واتحاد كلباء.

ومنذ مباراته الأولى في المسابقة اتسم أداء السماوي بقدر كبير من الاتزان. ولجأ الفريق في مبارياته بالكأس والدوري على حد سواء إلى اللعب بطريقة يغلب عليها التنظيم الدفاعي المحكم مع محاولة الاعتماد على المرتدات السريعة.

هذه الطريقة ساهمت في تأمين مرمى الفريق واستقباله القليل من الأهداف، وفي أول أربع مباريات بمرحلة المجموعات لم تتلق شباكه إلا هدفين فقط.

بدأ بني ياس مشوراه بتعادل إيجابي مع عجمان بهدف لكل فريق، وفاز على دبا بثلاثية نظيفة في الجولة التالية، وفاز أيضًا على اتحاد كلباء بهدفين مقابل هدف ثم تعادل سلبيًا مع الوحدة.

الهزيمة الوحيدة التي تلقاها الفريق في كأس الخليج العربي كانت في الجولة السادسة أمام شباب الأهلي. وخسر السماوي بهدفين مقابل هدف ليتوقف رصيده عند ثماني نقاط وتتعقد مهمته قبل الجولة الأخيرة من مرحلة المجموعات.

المباراة الأخيرة في هذه المرحلة كانت أمام الوصل. وانتهت بتعادل الفريقين إيجابيًا بهدف لكل منهما؛ ليعبرا سويًا إلى ربع النهائي بعدما احتل السماوي المركز الثالث برصيد تسع نقاط، واحتل الفهود المركز الرابع برصيد ثماني نقاط.

وكان لافتًا في مرحلة المجموعات قوة وصلابة دفاعات بني ياس التي استقبلت خمسة أهداف فقط في ست مباريات، وهو صاحب أقوى رابع خط دفاع بين كل فرق المسابقة.

وسجل بني ياس ثمانية أهداف فقط في هذه المباريات الست، جاء ثلاثة منها عبر الإسباني بيدرو كوندي. ويمتلك الفريق ثاني أقوى خط هجوم بهذه المجموعة بعد الوحدة الذي سجل تسعة أهداف لكنه إجمالًا يأتي في المركز السابع بسبب الوفرة التهديفية التي شهدتها مباريات المجموعة الثانية.

وسُجِّل 114 هدفًا في مرحلة المجموعات؛ 43 فقط في المجموعة الأولى و71 هدفًا في المجموعة الثانية.

في رُبع النهائي كان بني ياس على موعد مع اختبار صعب خارج ملعبه أمام فريق العين. ولا توجد في الأدوار الإقصائية بكأس الخليج العربي إلا فرصة واحدة حيثُ تقام المنافسات من مباراة واحدة وفقًا لنظام البطولة.

ومجددًا، نجح السماوي في تأمين شباكه وفاز بهدف نظيف سجله لاعبه المتألق حبوش صالح ليصعد الفريق إلى نصف النهائي ويلاقي الوحدة.

فلسفة ناجحة

وفي مسابقة الدوري، نجحت فلسفة المدرب الكرواتي كرونوسلاف يورسيتش الذي تعاقد معه السماوي قبل انطلاق الموسم الحالي، في القفز بالفريق إلى مركز متقدم في الترتيب، حيث يحتل حاليًا المركز السادس برصيد 27 نقطة.

وحافظ بني ياس على سجله خاليًا من الهزائم في الجولات الأربع الأولى من الموسم. تعادل في ثلاث مباريات وفاز بمباراة واحدة. والفوز كان على أحد القوى الكبرى فريق الوحدة بأربعة أهداف مقابل هدفين.

وفي الجولة الخامسة تعرض للهزيمة الأولى في الموسم، وكانت من فريق عجمان بهدفين مقابل هدف.

بدأ السماوي منذ الجولة الخامسة في مرحلة من عدم الاتزان. وفي سبع مباريات متتالية (بين الجولتين الخامسة والحادية عشر) لم يحقق الفريق إلا انتصارًا واحدًا فقط، وتعادل في ثلاث مباريات وخسر ثلاث مباريات أخرى.

ورغم هذا الترنح الذي جعل السماوي يقترب من المراكز الأخيرة في جدول الترتيب إلا أن الفريق أظهر قدرًا من الصلابة في تلك الفترة أيضًا. فعلى سبيل المثال، لم يخسر بني ياس مباراتين متتاليتين مطلقًا. كان قادرًا بعد كل هزيمة على العودة سريعًا، ليس هذا فقط، بل ظهر خلال تلك الفترة أنه حتى في المباريات التي يخسرها بني ياس فإنه لا يكون لقمة سائغة للمنافسين، وخسر الفريق بهدفين مقابل هدف من عجمان وكذلك من الشارقة، وكانت المباراة الوحيدة التي خسرها دون أن ينجح في هز شباك المنافس هي مباراة العين التي خسرها بثنائية دون رد.

انتفاضة كوندي

ورغم الأداء المنظم من الناحية الدفاعية والقدرة على التحول السريع إلى الهجوم ومباغتة المنافسين إلا أن خط هجوم بني ياس كان الحلقة الأضعف في صفوف السماوي.

وحتى الجولة الحادية عشر من الدوري كان الفريق قد سجل 15 هدفًا فقط بمتوسط 1.36 هدفًا في المباراة الواحدة. وصام لاعبوه عن التسجيل في ثلاث مباريات متتالية أمام العين والنصر واتحاد كلباء.

بداية من الجولة الثانية عشر انتفض بني ياس. وكان بطل تلك الانتفاضة في بداياتها بيدرو كوندي الذي قاد الفريق للفوز على شباب الأهلي بثلاثية نظيفة، ثم على دبا بستة أهداف مقابل هدف، قبل الفوز على الفجيرة بأربعة أهداف دون رد.

وسجل كوندي ستة أهداف من أصل 13 هدفًا سجلها الفريق خلال هذه المباريات الثلاث.

توقع كثيرون أن يتأثر السماوي بفترة التوقف الطويلة بين الدورين الأول والثاني. لكنّ بني ياس وبعد أن استهل الدور الثاني بفوز على الفجيرة برباعية كان على موعد مع اختبار صعب خارج ملعبه أمام فريق الوصل. ونجح بني ياس في الفوز بهدفين مقابل هدف، وفي المباراة التالية زادت صعوبة الاختبار حين استضاف فريق الجزيرة لكنّه تمكن من الفوز بالنتيجة نفسها بهدفين مقابل هدف.

سلسلة الانتصارات استمرت خمس مباريات متتالية سجل خلالها الفريق 17 هدفًا واهتزت شباكه 3 مرات فقط، قبل أن يتعرض أخيرًا للهزيمة وكان المنافس فريق الوحدة الذي سيواجهه الجمعة المقبل في نصف نهائي الكأس. وفاز العنابي على السماوي بأربعة أهداف مقابل هدف في مباراة الجولة السابعة عشر من دوري الخليج العربي.

 

 

الصفحة الرئيسية

الأخبار

May 19

"المحترفين" تجري تعديلات على الجولة الأخيرة من دورينا

بناء على طلب القنوات أصحاب الحقوق

More
May 19

"المحترفين" تكرم المنصات الرقمية على هامش حفل جائزة دوري الخليج العربي

أقامت ركنا للمنصات الرقمية في المعرض المصاحب لحف الجوائز

More
May 19

دوري 21 عامًا.. العين بطلًا رغم التعثر في الجولة 25

تعادل الوحدة مع الشارقة يهدي اللقب للزعيم

More