اتحاد كلباء.. ملك التعادلات يتعثّر في الدور الثاني

09/07/2019

رفع اتحاد كلباء سقف توقعاته عاليًا في الجولات الأولى من الموسم الماضي (2018 - 2019) بعد أن حقق بداية مثالية لكنّه ما لبث أن تراجع بشكل كبير في النصف الثاني من الموسم، ليكتفي بالتواجد في المركز الحادي عشر من الترتيب.

صعد النمور إلى دوري المحترفين في بداية الموسم، وبعد الخسارة أمام الوحدة بنتيجة (6-2) في الجولة الأولى فاز اتحاد كلباء بثلاث مباريات متتالية على الإمارات والظفرة والنصر على الترتيب.

كان أداء النمور خلال هذه الجولات مخالفًا لسائر الفرق الصاعدة حديثًا إلى دوري المحترفين. المدرب الإيطالي فابيو فيفياني أجاد توظيف لاعبيه هجوميًا ودفاعيًا، وحافظ الفريق على نظافة شباكه في مباراتي الإمارات والظفرة.

وعزز الفريق صفوفه بعد جولتين من المسابقة بالتعاقد مع المجري المخضرم جوجاك لاعب الوحدة السابق، الذي أضاف قوة كبيرة لخطي وسط وهجوم النمور. 

تعطلت ماكينة انتصارات كلباء. وخاض الفريق 7 مباريات بين الجولتين 5 و11 لم يحقق خلالها أي فوز، خسر 4 مباريات وانتهت 3 مباريات بالتعادل.

وقبل نهاية الدور الأول، استعاد الفريق ذاكرة الانتصارات وحقق فوزين متتاليين على دبا والوصل بنتيجة واحدة (3-1).

رفع الانتصاران الأخيران رصيد النمور إلى 18 نقطة من 5 انتصارات و3 تعادلات ليتواجد النمور في منطقة دافئة في منتصف الجدول بعيدًا عن صراع الهبوط.

وتألق خلال الدور الأول تومي رييس ومايك راموس ثنائي الهجوم، وكذلك المجري المخضرم جوجاك، في حين لم يقدم الفرنسي جيوفاني سيو الأداء المنتظر منه.

وهز لاعبو اتحاد كلباء شباك منافسيهم في جميع مباريات الدور الأول باستثناء مباراة واحدة حين تعادلوا سلبيًا مع بني ياس. 

 

انهيار مفاجئ

كل شيء تغير في النصف الثاني من الموسم. تراجعت النتائج بشكل كبير، ولم ينجح الفريق في إيقاف نزيف النقاط رغم تعدد المحاولات.

وكان السيناريو منذ انطلاق الدور الثاني كالتالي: يخسر الفريق مباراة ثم يتعادل المباراة التالية لها. خسر من الوحدة ثم تعادل مع الإمارات. وخسر من الظفرة ثم تعادل مع النصر. وخسر من شباب الأهلي ثم تعادل مع الفجيرة. وخسر من الجزيرة ثم تعادل مع عجمان.

وهكذا انقضت 8 جولات من الدور الثاني دون أن يحقق الفريق أي فوز، اكتفى بأربع نقاط فقط من أربعة تعادلات وأربع هزائم. 

تغيّر السيناريو قليلًا حين تعادل النمور في الجولتين 22 و23، ورغم أن هذين التعادلين كانا بطعم الفوز لأن الأول جاء أمام الشارقة متصدر الترتيب، والثاني جاء أمام العين الذي ينافس على البطاقة الآسيوية إلا أن الفريق ظل عاجزًا عن تحقيق الفوز في 10 مباريات متتالية. 

ومع غياب الانتصارات ونزيف النقاط المستمر، تراجع النمور من وسط الجدول وباتوا قريبين من صراع الهبوط. اقترب الخطر من كلباء لكنّ الفريق لم ينجح في اقتناص أي فوز جديد، خسر من بني ياس ثم خسر من دبا متذيل الترتيب وفي المباراة الأخيرة تعادل خارج معلبه مع الوصل بهدف لكل منهما.

وهكذا أنهى النمور الدور الثاني دون تحقيق أي فوز، تعادلوا في 7 مباريات وخسروا 6 مباريات، وحصدوا 7 نقاط فقط. وبات اتحاد كلباء أقل فرق المسابقة حصدًا للنقاط خلال النصف الثاني من الموسم. 

اختتم الفريق الموسم وفي رصيده 25 نقطة، وشهدت المباريات الأخيرة من الموسم انتفاضة متأخرة للمهاجم الفرنسي جيوفاني سيو الذي سجل 7 أهداف خلال الموسم. وسجل النمور 41 هدفًا هذا الموسم وتلقت شباكهم 51 هدفًا. واحتل مايك راموس صدارة هدافي الفريق برصيد 10 أهداف.

ويعد اتحاد كلباء أكثر فرق دوري الخليج العربي تعادلًا في موسم (2018-2019) بـ10 تعادلات، ويأتي في المركز الثاني فريق الشارقة الذي تعادل في 8 مباريات.

الصفحة الرئيسية

الأخبار

Jul 22

هجوم دورينا.. الأقوى ليس الأفضل دائمًا

644 هدفًا شهدتها مباريات دوري الخليج العربي خلال الموسم الماض ...

More
Jul 21

ملوك الدفاع في دورينا.. الشباك النظيفة سر التتويج

لأن الهجوم وحده لا يكفي

More
Jul 20

نجوم دروينا.. 14 لاعبًا تألقوا في الموسم الماضي

نختار لاعبًا واحدًا من كل فريق بالمسابقة

More