شباب الأهلي.. موسم مثالي بقيادة أرجنتينية

23/06/2019

بعد 5 جولات من انطلاق النسخة الماضية من دوري الخليج العربي، موسم (2018-2019) كان فريق شباب الأهلي بعيدًا تمامًا عن دائرة الترشيحات، قبل أن تتخذ إدارة النادي قرارًا أحدث فارقًا كبيرًا.

اكتفى شباب الأهلي بحصد 6 نقاط من أول 5 مباريات. حيث فاز بمباراتين وخسر 3 مباريات أخرى، لذا قررت الإدارة إقالة المدرب التشيلي لويس سييرا وتعيين الأرجنتيني رودولفو أروابارينا، ومنذ تلك اللحظة تغير كل شيء.

كان إسناد المهمة إلى أروابارينا نقطة تحول بارزة في نتائج الفريق في مختلف المسابقات.

اختفت الهزائم من سجل الفريق في مسابقة الدوري لست مباريات متتالية (بين الجولتين 6 و11) حصد خلالها الفريق 16 نقطة من 5 انتصارات وتعادل واحد.

وتوازى مع التطور الهجومي للفريق تحسّن واضح في أداء دفاعات شباب الأهلي. وفي هذه المباريات الست حافظ الفريق على نظافة شباكه في 3 مباريات. وبعد أن كان الفريق قد تلقى 11 هدفًا في أول 5 مباريات بالدوري، استقبلت شباكه 5 أهداف فقط في الست مباريات التالية.

توقفت انتصارات الفريق في الجولة 12 بهزيمة أمام بني ياس، قبل أن يختتم الدور الأول بفوز على الفجيرة بهدف نظيف ليصل إلى النقطة 25 وينهي الدور الأول في المركز الرابع من الترتيب.

ولم تقتصر الطفرة في أداء ونتائج الفريق على مسابقة الدوري، امتدت أيضًا إلى بطولة كأس الخليج العربي وكأس صاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله.

الطفرة مستمرة

أكثر ما ميز أداء شباب الأهلي مع مدربه أروابارينا هو الاستمرارية وعدم الدخول في دوامات من النتائج السلبية.

ورغم أنه فقد 5 نقاط في مباراتين متتاليتين حين تعادل مع عجمان في الجولة 15 ثم خسر من الشارقة في الجولة 16 إلا أن الفريق استعاد توازنه سريعًا.

وبينما كان فريقا العين والجزيرة يفقدان الكثير من النقاط، كان شباب الأهلي يواصل تقدمه الهادئ ليحتل المركز الثاني من الترتيب خلف الملك.

وكان لافتًا في أداء شباب الأهلي هجوميًا عدم اعتماده على لاعب بعينه لحسم المباريات وتسجيل الأهداف، ومع وجود هنريكي لوفانور وأحمد خليل وخايمي أيوفي وماورو دياز تعددت الأسلحة الهجومية لشباب الأهلي، وهو أمر استفاد منه المدرب أروابارينا بشكل مثالي.

وتكشف قائمة هدافي دوري الخليج العربي عن غياب فكرة النجم الأوحد عن الفريق. وأول اسم من شباب الأهلي في هذه القائمة يأتي في المركز الثاني عشر وهو خايمي أيوفي برصيد 12 هدفًا، وهو نفس عدد الأهداف التي سجلها هنريكي لوفانور الذي يأتي في المركز الثالث عشر، وبعدهما يتواجد أحمد خليل وسجل 9 أهداف، ويتواجد في المركز 20 في قائمة الهدافين.

واصل شباب الأهلي نتائجه الإيجابية في الدوري، ومع تعثر الشارقة في الجولات الأخيرة من المسابقة  اقترب الفريق من اللقب، إلّا أن الملك استفاق وحسم الدوري في الجولة 25.

وأنهى شباب الأهلي الموسم في المركز الثاني من الدوري برصيد 53 نقطة ليضمن التأهل المباشر إلى دوري أبطال آسيا.

وسجل لاعبوه 57 هدفًا كثالث أقوى خط هجوم في المسابقة بالتساوي مع الشارقة. واستقبلت شباك الفريق 36 هدفًا كثالث أقوى خط دفاع بعد الشارقة والعين.

ويعد شباب الأهلي أكثر فرق المسابقة تسجيلا في الربع ساعة الأولى من المباريات، حيث سجل خلالها 12 هدفًا، وهو ثاني أكثر فريق تسجيلًا للأهداف في الربع ساعة الأخيرة من عمر المباريات أيضًا وسجل خلالها 15 هدفًا.

ويأتي الفريق في المرتبة الرابعة في قائمة أكثر الفرق حصولًا على بطاقات برصيد 50 بطاقة صفراء، وبطاقتين حمراوين.

العودة للألقاب

ولم تقتصر نجاحات الفريق محليًا على احتلال المركز الثاني في الدوري لكنّه فاز ببطولتي كأس صاحب السمو رئيس الدولة، وكأس الخليج العربي.

في كأس رئيس الدولة تفوق شباب الأهلي على اتحاد كلباء في دور الـ16، وتخطى النصر والوصل على الترتيب في ربع النهائي ونصف النهائي. وواجه الظفرة في المباراة النهائية وتفوق عليه بهدفين مقابل هدف.

وفي كأس الخليج العربي، أقصى شباب الأهلي فريق الجزيرة في ربع النهائي، وفي نصف النهائي تفوق على النصر بركلات الجزاء الترجيحية بعد تعادلهما بهدف لكل في الوقت الرسمي، وفي النهائي  فاز على الوحدة بثلاثة أهداف مقابل هدف، ليتوج باللقب الثاني، ويختتم الفريق الموسم بصورة مثالية.

الصفحة الرئيسية

الأخبار

Jul 22

هجوم دورينا.. الأقوى ليس الأفضل دائمًا

644 هدفًا شهدتها مباريات دوري الخليج العربي خلال الموسم الماض ...

More
Jul 21

ملوك الدفاع في دورينا.. الشباك النظيفة سر التتويج

لأن الهجوم وحده لا يكفي

More
Jul 20

نجوم دروينا.. 14 لاعبًا تألقوا في الموسم الماضي

نختار لاعبًا واحدًا من كل فريق بالمسابقة

More